منتدى البصيرة لأهل الحديث

مرحباً بك يا زائر نورت المنتدى نسعد بتواجدك بيننا
 
البوابهالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
*** بسم الله الرحمان الرحيم ...الحمد لله وكفى ثم الصلاة والسلام على النبي المجتبى ... بهدف تطوير المنتدى الى الافضل. دعوة الى أعضاء ورواد المنتدى الأعزاء : مطلوب مشرفين ومشرفات لكل أقسام المنتدى *** فمرحباً بكم***...معا يدا بيد لنهوض المنتدى ...فطاب سعيكم وووفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ... مع تحيات الادارة العليا.

شاطر | 
 

 صعوبة خروج الجن والشياطين من بعض الحالات المرضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ زوهير
مؤسس المنتدى

مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 160
نقاط : 593
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 14/04/2009
العمر : 35

بطاقة الشخصية
الاسلام سؤال وجواب:
الوقت:

مُساهمةموضوع: صعوبة خروج الجن والشياطين من بعض الحالات المرضية    السبت 23 أكتوبر 2010, 7:32 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،

بخصوص سؤالك حول صعوبة خروج الجن والشياطين من بعض الحالات المرضية

قبل البحث في هذه المسألة لا بد من الاهتمام بالأمور التالية :

أولاً : لا بد للمعالِج من أن يكون فطنا ذكيا ذا فراسة ثاقبة لمعرفة كذب أو صدق تلك الأرواح من خلال الحوار الذي تقتضيه الضرورة والمصلحة الشرعية ، وتقديم بعض المعلومات التي قد تساهم وتساعد في العلاج ، وعليه أن لا يأخذ أقوالهم على أنها حقيقة واقعة ، بل يتثبت ويتأكد من تلك المعلومات ، لكي لا يقع عرضة لتلعبهم من حيث لا يدري ، وبعض المعالِجين قد وقعوا في تلك الأخطاء التي تسلبهم عادة الثقة بالنفس والقوة في التعامل مع تلك الأرواح الخبيثة 0

وأما الفراسة في اللغة : فهي التوسم0

واصطلاحا : إدراك باطن الأشياء بالتوسم أو بالدلائل والتجارب 0

قال ابن القيم : ( فالفراسة الصادقة لقلب قد تطهر وتزكى وتنزه من الأدناس ، وقرب من الله ، فهو ينظر بنور الله الذي جعله في قلبه ، وهذه الفراسة ناشئة من قرب العبد من ربه ، وليس هذا من علم الغيب ، بل علام الغيوب قذف الحق في قلب قريب ، مستبشر بنوره ، غير مشغول بنقوش الأباطيل والخيالات والوساوس التي تمنعه من حضور الحقائق فيه ) ( الروح – ص 320 ) 0

قال الأستاذ زهير الحموي : ( قال أحد العلماء : من غض بصره عن المحارم ، وأمسك نفسه عن الشهوات ، وعمر باطنه بدوام المراقبة ، وظاهره باتباع السنة ، وتعود أكل الحلال لم تخطيء فراسته ) ( الإنسان بين السحر والعين والجان - ص 73 ) 0

ومن الفراسة التي لا بد أن يتحراها المعالِج الدقة في تحري صدق أو كذب تلك الأرواح 0

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( وأما سؤال الجن وسؤال من يسألهم فهذا :
أ)- على وجه التصديق : إن كان على وجه التصديق لهم في كل ما يخبرون به والتعظيم للمسؤول فهو حرام 0
ب)- على وجه الامتحان : وأما إن كان يسأل المسؤول ليمتحن حاله ويختبر باطن أمره وعنده ما يميز به صدقه من كذبه ؛ فهذا جائز كما ثبت في الصحيحين : ( أن النبي صلى الله عليه وسل سأل ابن صياد فقال : ما يأتيك ؟ فقال : يأتيني صادق وكاذب ، قال ما ترى ؟ قال : أرى عرشا على الماء ، قال : فإني قد خبأت لك خبيئا ، قال : الدخ الدخ قال : اخسأ فلن تعدو قدرك أنت من إخوان الكهان ) ( متفق عليه ) 0
ج)- على وجه الاعتبار : وكذلك إن كان يسمع ما يقولونه ويخبرون به عن الجن كما يسمع المسلمون ما يقول الكفار والفجار ليعرفوا ما عندهم فيعتبرون به ، وكما يسمع خبر الفاسق ويتبين ويتثبت فلا يجزم بصدقه ولا كذبه إلا ببينة كما قال تعالى : ( إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ) " سورة الحجرات – الآية 6 " ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 62 ) 0

ومن هنا لا يجوز مطلقاً تصديق الجن والشياطين دون الأدلة والقرائن التي تثبت وتؤكد زعمهم ، لأن تصديقهم قد يكون مدعاة لتقطيع أواصر التراحم والألفة والمحبة بين الأسر والعائلات 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن بعض الجن ممن يعمد إلى إثارة الخلاف بين الأسر والتفريق بينهم على لسان المريض وبماذا تنصح ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( ينبغي المبادرة إلى علاج المصروع وذلك بالرقية الشرعية المعروفة عند أهل الرقية ، ولا يصدق الجان فيما يرمي به بعض الأبرياء مما يوجب العداوة والبغضاء ، فلا يجوز تصديقهم في ذلك ، والله أعلم ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

ثانياً : قد تقتضي المصلحة الشرعية أحيانا عدم التسرع في إخراج الجني الصارع لأسباب كثيرة منها :

أ)- عدم القدرة على مفارقة الجسد مع توفر النية الصادقة في مفارقة الجسد والخروج منه ، وذلك لأسباب كثيرة أهمها ربط السحر الشديد من قبل السحرة والمشعوذين 0

ب)- تهديد الجني الصارع من قبل السحرة والمردة بالقتل والإيذاء له ولأهل بيته ، وهنا لا بد للمعالِج من استخدام أسلوب الدعوة آنف الذكر والذي قد يؤثر على الجني ويهدي قلبه للإسلام بإذن الله تعالى ، ومن ثم لا بد للمعالِج من بذل الجهد لترسيخ الاعتقادات الخاصة بهذا الجانب في نفسيته ، ليستطيع الجني أن يتحرر من الخوف إلا من خالقه ويتجرد بعبوديته لله سبحانه وتعالى وحده 0

ج)- محاولة الخروج وصعوبة ذلك الأمر ، بسبب الفترة الزمنية الطويلة التي قضاها الجني الصارع في بدن المريض 0

قصة واقعية :

وأذكر قصة واقعية حصلت قبل سنوات ، قصة شاب يبلغ من العمر ثمانية عشر عاما ، روى قصته فقال : كنت طفلا في الثالثة من عمري وكنت ألعب في شرفة منزلي ، وسقطت من علو ثلاثة أدوار ، فأخذني والدي للمستشفى وهو متيقن بأني لن أعيش ، وإن عشت فلا بد أن تكون لتلك السقطة مضاعفات خطيرة ، وأدخلني المستشفى ، وتم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة ، فاحتار الأطباء حيث لم تظهر لهم أية أعراض جانبية ، وأعادني والدي للمنزل ، وبقيت نائما مدة تتراوح ما بين ثلاثة وأربعة أيام ، بعد ذلك عدت إلى سابق عهدي ، إلا أن والدي ووالدتي لاحظوا أمرا ملفتا للنظر وهو عصبيتي الشديدة وفقداني لأعصابي أثناء الغضب بحيث يتغير شكلي وملامحي ، وقد أستخدم أسلوب الضرب والتكسير ونحوه ، وبازدياد عمري زادت الأمور سوءا ، وعند رقية الرجل نطقت على لسانه امرأة تدعي أن اسمها ( فاطمة ) وهي مسلمة ، وعند سؤالها عن سبب دخولها لهذا الشاب ، قالت : عندما كان طفلا صغيرا سقط من شرفة منزله ووقع علي فأصابني بإيذاء في جسدي ودخلت فيه ، وعند ذلك تفطن الوالد بأن وقوع ولده على هذه الجنية كان سببا في إنقاذ حياته بإذن الله تعالى ، وتم تذكيرها بالله سبحانه وتعالى ، وبأن الطفل لم يقصد إيذاءها وأنها كانت سببا في إنقاذ حياته ، وتم إيضاح الأمر لها وأن اقترانها بهذا الشاب من الظلم الذي حرمه الله ، وأن عاقبة الظلم وخيمة في الدنيا والآخرة ، فعادت إلى الله واستغفرت لذنبها ، وبدأت محاولة الخروج ، وبقيت فترة تحاول ذلك إلى أن مضى عليها شهران تقريبا ، وكان ينتابني إحساس بصدق ما تقول ، وبعد ذلك من الله سبحانه وتعالى عليها بالخروج ، وعاد الشاب طبيعيا ، وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى وحده ، والله تعالى أعلم 0

ولا بد للمعالِج من التأكد والتثبت بطرقه الخاصة وفطنته وذكائه - أن الجني لا يكذب ولا يتلاعب ولا يماطل ، ولا يراوغ ، والمعالِج الفطن الذكي المتمرس يستطيع الوقوف على حقيقة الأمر بإذن الله تعالى 0

تلك بعض النقاط الهامة التي لا بد أن تحضى بقدر كبير لدى المعالج لأهميتها قبل أن أذكر بعض العوامل المعينة بإذن الله عز وجل على خروج الجني الصارع وهي على النحو التالي :

1)- كما هو معلوم استخدام الفصد لإيذاء الجن والشياطين ، فكذلك يمكن استخدام الفصد لإحداث فتحة في أصبع أو قدم المريض تتيح للجني الصارع القدرة على مفارقة الجسد 0

2)- استخدام المسك الأسود ودهن القدمين واليدين ، وهذا من العوامل المساعدة بإذن الله عز وجل على خروج الجني الصارع 0

3)- الأذان في إذن المصروع من فترة لأخرى أثناء محاولة الجني الصارع الخروج من الجسد 0

4)- التذكير بما عند الله سبحانه وتعالى من أجر عظيم لمن فرج عن كربة من كربات أخيه المسلم ، وهذا يعطيه طاقة أقوى لمحاولة الخروج بإذن الله عز وجل 0

5)- التركيز على الرقية الشرعية أثناء محاولة خروج الجني الصارع 0

6)- محاولة المساعدة في تمسيج القدمين واليدين ومحاولة تجميع الجني الصارع للخروج من اليدين أو القدمين بعد فصد العضو كما تم الإشارة آنفاً 0

7)- قد يُلجأ في بعض الأحيان إلى استخدام جهاز كهربائي صغير موضعي لإحداث صدمة لدى الجني الصارع ليستطيع من جراء ذلك مفارقة الجسد 0

Cool- استخدام الطرق الخفيف على أماكن تواجد الجني الصارع وهذا يعطيه القدرة بإذن الله عز وجل على مفارقة الجسد 0

هذا ما تيسر لي سائلاً المولى عز وجل أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




إذا أحدث الله لك علما فأحدث له عبادة ، و لا يكن همك التحدث به.
--------------------------------------------------------------
وعن ابن وهب قال: "قيل لمالك: ما تقول في طلب العلم؟ قال: "حسن جميل لكن انظر الذي يلزمك من حين تصبح إلى أن تمسي فالزمه.
--------------------------------------------------------------------
"كل علم لا يستولي الطالب في ابتداء نظره على مجامعه ولا مبانيه فلا مطمع له في الظفر بأسراره ومباغيه"الغزالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlalhdeeth.alafdal.net
 
صعوبة خروج الجن والشياطين من بعض الحالات المرضية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البصيرة لأهل الحديث :: منتدى الرقية الشرعية من الكتاب والسنة-
انتقل الى: