منتدى البصيرة لأهل الحديث

مرحباً بك يا زائر نورت المنتدى نسعد بتواجدك بيننا
 
البوابهالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
*** بسم الله الرحمان الرحيم ...الحمد لله وكفى ثم الصلاة والسلام على النبي المجتبى ... بهدف تطوير المنتدى الى الافضل. دعوة الى أعضاء ورواد المنتدى الأعزاء : مطلوب مشرفين ومشرفات لكل أقسام المنتدى *** فمرحباً بكم***...معا يدا بيد لنهوض المنتدى ...فطاب سعيكم وووفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ... مع تحيات الادارة العليا.

شاطر | 
 

 اقسام الطهارة ... البحث الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*** الرحيق المختوم ***
الإدارة العليا

الإدارة العليا
avatar

عدد المساهمات : 141
نقاط : 226
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

مُساهمةموضوع: اقسام الطهارة ... البحث الأول   الجمعة 16 أبريل 2010, 12:13 am

بسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله وكفى . ثم الصلاة والسلام على النبي المصطفى ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


أما بعد : كما سبق وان تكلم اخي الشيخ زوهير عن بداية الشروع في بحث عن اقسام الطهارة

وبعد بحث ولله الحمد وجدت لكم مقال يتكلم عن هذا وهو متسلسل ... وان امكن ان شاء الله وحتى لا يمل

سأضع لكم في كل مرة جزء عبارة عن كلام العلماء الملاكية بالاخص في مسائل الطهارة وما يتعلق بها

مع انتظار مسهماتكم ... والله الموفق للصواب .




أقسام الطهارة (قسمان):
أولا: طهارة حدث: (مائية وترابية)


1-حدث أكبر (يوجب الغسل)
2-حدث أصغر (يوجب الوضوء)



ثانيا: طهارة خبث: (مائية وغير مائية بالدبغ)

إزالة النجاسة عن ثوب المصلي وبدنه ومكانه




توضيح :

على الفقه المالكي لا يفهم من الطهارة الثانية أنها بالتراب فقط بل بالصعيد الطيب ، قال في مواهب الجليل :

قال في التوضيح : طهارة ترابية تشتمل على مسح الوجه واليدين . وقال ابن ناجي : طهارة تستعمل عند عدم الماء ، أو عدم القدرة على استعماله وزاد المناوي بعد قولنا : طهارة ترابية " ضرورية " ، وتبعه شيخنا الشبيبي ، ولا حاجة لقولهما : ترابية ؛ لأن المشهور أنه يتيمم على الجير وغيره مع وجود التراب ، وكذلك لا يحتاج لقولهما كابن بشير وابن محرز " ضرورية " ؛ لأن ما بعده يغني عنه ، انتهى .


وقوله على الجير يريد قبل طبخه كما سيأتي ، ولا اعتراض عليهما وقولهما ترابية ؛ لأن المراد التراب وما هو من جنسه وقال ابن رشد : طهارة ترابه تفعل مع الاضطرار دون الاختيار . اهــ





الادلــــــــــــــــــــــة :

كتاب الطهارة
دليل مشروعيتها:
قوله تعالى: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين}[البقرة 222]، وقوله تعالى: {وَيُنَزِّل عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ} [الأنفال 11]، وقوله تعالى: {وأنزلنا من السماء ماء طهورا} [الفرقان 48].

ومن السنة حديث أبي مالك الحارث بن عاصم الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((الطهور شطر الإيمان)) رواه مسلم

أقسام الطهارة (قسمان):
أولا: طهارة حدث: (مائية وترابية)
دليلها قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى ٱلصَّلاةِ فٱغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى ٱلْمَرَافِقِ وَٱمْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى ٱلْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَٱطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىۤ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مِّنْكُمْ مِّنَ ٱلْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَلَمْ تَجِدُواْ مَآءً فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَٱمْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِّنْهُ مَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }. [المائدة 6]
وعِنْدَ مُسْلِمٍ من حَدِيثِ حُذَيْفَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (( وَجُعِلَتْ تُرْبَتُهَا لَنَا طَهُورًا, إِذَا لَمْ نَجِدِ اَلْمَاءَ ))



1-حدث أكبر (يوجب الغسل)
دليله: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (( إِذَا جَلَسَ بَيْنَ شُعَبِهَا اَلْأَرْبَعِ, ثُمَّ جَهَدَهَا, فَقَدْ وَجَبَ اَلْغُسْلُ )) مُتَّفَقٌ عَلَيْه، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ((كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناءٍ واحد تختلف أيدينا فيه من الجنابة)) رواه البخاري
وَعَنْها رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: ((كَانَ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَغْتَسِلُ مِنْ أَرْبَعٍ: مِنْ اَلْجَنَابَةِ, وَيَوْمَ اَلْجُمُعَةِ, وَمِنْ اَلْحِجَامَةِ, وَمِنْ غُسْلِ اَلْمَيِّتِ )) رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ خُزَيْمَة

2-حدث أصغر (يوجب الوضوء)
دليله: حديث أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ). متفق عليه

ثانيا: طهارة خبث: (مائية وغير مائية)
المائية:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي طَائِفَةِ اَلْمَسْجِدِ، فَزَجَرَهُ اَلنَّاسُ، فَنَهَاهُمْ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا قَضَى بَوْلَهُ أَمَرَ اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم بِذَنُوبٍ مِنْ مَاءٍ؛ فَأُهْرِيقَ عَلَيْهِ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ { كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُ اَلْخَلَاءَ, فَأَحْمِلُ أَنَا وَغُلَامٌ نَحْوِي إِدَاوَةً مِنْ مَاءٍ وَعَنَزَةً, فَيَسْتَنْجِي بِالْمَاءِ } مُتَّفَقٌ عَلَيْه

غير المائية:
وَعَنْ سَلْمَانَ رضي الله عنه قَالَ: { لَقَدْ نَهَانَا رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم "أَنْ نَسْتَقْبِلَ اَلْقِبْلَةَ بِغَائِطٍ أَوْ بَوْلٍ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِالْيَمِينِ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِأَقَلَّ مِنْ ثَلَاثَةِ أَحْجَارٍ, أَوْ أَنْ نَسْتَنْجِيَ بِرَجِيعٍ أَوْ عَظْمٍ" } رَوَاهُ مُسْلِم ٌ


منقول للافادة.

وللكلام بقية .... في انتظار مسهماتكم وتبادل المنفعة ...




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر » رواه الترمذي


...غـــــــــــــــــــــــدا نلقى الأحبـــــــــــــه ... محمدا وصحبــــــــــــــــــه ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اقسام الطهارة ... البحث الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البصيرة لأهل الحديث :: مجلة المنتدى-
انتقل الى: