منتدى البصيرة لأهل الحديث

مرحباً بك يا زائر نورت المنتدى نسعد بتواجدك بيننا
 
البوابهالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
*** بسم الله الرحمان الرحيم ...الحمد لله وكفى ثم الصلاة والسلام على النبي المجتبى ... بهدف تطوير المنتدى الى الافضل. دعوة الى أعضاء ورواد المنتدى الأعزاء : مطلوب مشرفين ومشرفات لكل أقسام المنتدى *** فمرحباً بكم***...معا يدا بيد لنهوض المنتدى ...فطاب سعيكم وووفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ... مع تحيات الادارة العليا.

شاطر | 
 

 الاجماع بين اجماع الامة واحماع اهل المدينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين
عضـــو جديد

عضـــو جديد


عدد المساهمات : 37
نقاط : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: الاجماع بين اجماع الامة واحماع اهل المدينة   السبت 14 نوفمبر 2009, 6:25 pm

ا
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وآله الطيبين
الطاهرين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد :فهذا تعليق صغير في بيان حجية عمل أهل المدينة وبيان أقسامه عند فقهائنا المالكية رضوان الله عليهم، . -حجية عمل أهل المدينة- اعلموا وفقني الله وإياكم أن عمل أهل المدينة حجة عند إمامنا مالك رضي الله عنه، وهو مقدم على خبر الآحاد،يقول القاضي أبو الوليد بن رشد الجد رضي الله عنه : معلوم من مذهب مالك أن العمل المتصل بالمدينة مقدم على أخبار الآحاد العدول، لأن المدينة دار النبي عليه السلام، وبها مات وأصحابه متوافرون، فيبعد أن يخفى الحديث عنهم، ولا يمكن أن يتصل العمل به من الصحابة إلى من بعده على خلافه، إلا وقد علموا النسخ فيه. ويؤيد قول القاضي ابن رشد الجد رضي الله عنه ما نقله القاضي عياض رضي الله عنه عن الإمام مالك رضي الله عنه قوله: قد كان رجال من أهل العلم والتابعين يحدثون بالأحاديث فيقولون: ما نجهل هذا، ولكن مضى العمل على خلافه. وقال:- أي الإمام مالك-رأيت محمد بن أبي بكر ابن عمرو بن حزم - وكان قاضيا، وكان أخوه عبد الله كثير الحديث، رجل صدق- فسمعت عبد الله إذا قضى محمد بالقضية قد جاء فيها الحديث مخالفا للقضاء، يعاتبه يقول له: ألم يأت في ذلك حديث كذا؟ فيقول بلى ، فيقول له: فما بالك لا تقضي به؟ فيقول: فأين الناس عنه، يعني ما أجمع عليه العلماء بالمدينة به أقوى.
ثم إن عمل أهل المدينة ينقسم إلى قسمين: 1 نقلي: وهو نقل شرع مبتدإ من النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو إما أن يكون: 1 قولا، مثل نقلهم الصاع والمد والأذان والإقامة... 2 فعلا، مثل نقلهم العمل المتصل في عهده كالرقيق وغيره. 3 إقرارا، مثل تركهم أخذ الزكاة من الخضراوات. فهذا لا خلاف بين فقهاء المذهب في الأخذ به، ووجوب المصير إليه، وترك ما عداه من أخبار الآحاد وسائر الأقيسة. 2 استدلالي، واختلف فيه فقهاء المذهب على أقوال ثلاثة: 1 إنه ليس بحجة ولا مرجح، وهو قول كل من : القاضي أبي بكر وأبي الحسن بن القصار والأبهري وغيرهم وهو ما صححه الإمام الباجي في إحكام الفصول. 2 إنه ليس بحجة، ولكن يرجح به أحد الاجتهادين، وهو قول بعض أصحاب الإمام الشافعي رضي الله عنه، ولم يرتضه محققوا أئمتنا كالقاضي أبي بكر وغيره. 3 إنه حجة وإن لم يحرم خلافه، وهو قول كل من: أحمد بن المعذل وأبي مصعب وأبي الحسن بن أبي عمر وجماعة من المغاربة.
فالأول هو الذي يدل عليه قول الإمام مالك رضي الله عنه في الموطإ: والسنة التي لا اختلاف فيها عندنا...
ولم ينفرد الإمام مالك رضي الله عنه بالقول بحجية إجماع أهل المدينة، بل سبقه إلى ذلك سيدنا عمر بن الخطاب وربيعة الرأي وعمر بن عبد العزيز رضي الله عنهم وغيرهم...
السلام ععليكم رحمة الله تعالى وبركاته

نور اليقين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المرجب
عضـــو جديد

عضـــو جديد


عدد المساهمات : 14
نقاط : 26
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاجماع بين اجماع الامة واحماع اهل المدينة   السبت 05 ديسمبر 2009, 12:32 pm

بارك الله فيكم على التحقيق المختصر المفيد

كلمات جميلة اعطت للنفس تصور صحيح لاصل طال فيه الخلاف

ولتمام الفائدة انقل كلام ابن تيمية وتحقيقه للمسالة
التحقيق فِي مسأَلة إجماعِ أَهل المدينة :

قال شيخ الإسلام :" وَالتَّحْقِيقُ فِي " مَسْأَلَةِ إجْمَاعِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ " أَنَّ مِنْهُ مَا هُوَ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ ؛ وَمِنْهُ

مَا هُوَ قَوْلُ جُمْهُورِ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ ؛ وَمِنْهُ مَا لَا يَقُولُ بِهِ إلَّا بَعْضُهُمْ . وَذَلِكَ أَنَّ إجْمَاعَ أَهْلِ الْمَدِينَةِ عَلَى أَرْبَعِ مَرَاتِبَ .
"
الْأُولَى " مَا يَجْرِي مَجْرَى النَّقْلِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . مِثْلُ نَقْلِهِمْ لِمِقْدَارِ الصَّاعِ وَالْمُدِّ ؛ وَكَتَرْكِ صَدَقَةِ الْخَضْرَاوَاتِ وَالْأَحْبَاسِ فَهَذَا مِمَّا هُوَ حُجَّةٌ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ ...........

" الْمَرْتَبَةُ الثَّانِيَةُ " الْعَمَلُ الْقَدِيمُ بِالْمَدِينَةِ قَبْلَ مَقْتَلِ عُثْمَانَ بْنِ عفان فَهَذَا حُجَّةٌ فِي مَذْهَبِ مَالِكٍ وَهُوَ الْمَنْصُوصُ عَنْ الشَّافِعِيِّ .................

وَ " الْمَرْتَبَةُ الثَّالِثَةُ " إذَا تَعَارَضَ فِي الْمَسْأَلَةِ دَلِيلَانِ كَحَدِيثَيْنِ وَقِيَاسَيْنِ جُهِلَ أَيُّهُمَا أَرْجَحُ وَأَحَدُهُمَا يَعْمَلُ بِهِ أَهْلُ الْمَدِينَةِ ؛ فَفِيهِ نِزَاعٌ . .........

وَأَمَّا " الْمَرْتَبَةُ الرَّابِعَةُ " فَهِيَ الْعَمَلُ الْمُتَأَخِّرُ بِالْمَدِينَةِ فَهَذَا هَلْ هُوَ حُجَّةٌ شَرْعِيَّةٌ يَجِبُ اتِّبَاعُهُ أَمْ لَا ؟ فَاَلَّذِي عَلَيْهِ

أَئِمَّةُ النَّاسِ أَنَّهُ لَيْسَ بِحُجَّةِ شَرْعِيَّةٍ . هَذَا مَذْهَبُ الشَّافِعِيِّ وَأَحْمَد وَأَبِي حَنِيفَةَ وَغَيْرِهِمْ . وَهُوَ قَوْلُ الْمُحَقِّقِينَ مِنْ أَصْحَابِ مَالِكٍ ......" اه من مجموع الفتاوى 20/168. وما بعدها. في كلام طويل ونفيس نصح بالرجوع
اليه وتلخيصه
زيادة للفائدة حمل جواب شيخ الاسلام
http://up.mrkzy.com/files/download.php?filename=297ba1f907.doc


عدل سابقا من قبل المرجب في الأحد 06 ديسمبر 2009, 2:12 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور اليقين
عضـــو جديد

عضـــو جديد


عدد المساهمات : 37
نقاط : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاجماع بين اجماع الامة واحماع اهل المدينة   الأحد 06 ديسمبر 2009, 2:35 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحة الله وبركاته 
بارك الله فيك اخانا على مرورك الطيب وجزاك الله خير الجزاء 
لقد افدتنا كثيرنا باضافتك القيمة على الموضوع
وتقبل ردي
نور اليقين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاجماع بين اجماع الامة واحماع اهل المدينة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البصيرة لأهل الحديث :: ارشيف المنتدى :: سلة المهملات :: إشكالات في المذهب المالكي-
انتقل الى: